قصة “فيلدا سمور” وأهم أعمالها

تعرضت للظلم والاستبعاد ووصفت نادين وصباح الجزائري بالمدللات.. قصة “فيلدا سمور” وأهم أعمالها

فيلدا سمور ممثلة سورية شهيرة، ولدت في الثامن من أكتوبر عام 1955، وتنحدر من عائلة مسلمة، بدأت مسيرتها الفنية عام 1976، وقدمت الكثير من الأعمال الفنية.

تزوجت سمور من الإعلامي خليل عبدالله ولديها سيزار وسومر.

أتقنت اللهجة البدوية، وشاركت بالعديد من الأعمال البدوية وكان آخرها مسلسل “صقار” الذي تم عرضه في رمضان 2021.

البداية الفنية لـ “فيلدا سمور:

عُرفت الفنانة فيلدا سمور منذ صغرها بحبها للفن، فمارسته في طفولتها كهواية.

حصلت على الشهادة الثانوية، وأتمت تعليمها في جامعة دمشق قسم اللغة الانكليزية، ومن شدة شغفها للتمثيل والفن تابعت مشاركاتها الفنية على المسرح.

انتسبت إلى نقابة الفنانين السوريين في عام 1976، وتم تعيينها في منصب مديرة المسارح.

كانت ولا تزال الفنانة فيلدا من الوجوه المؤثرة في الدراما السورية، حيث قدمت الكثير من الأعمال في الدراما التلفزيونية والسينما والمسرح والإذاعة، كما شاركت في الكثير من المهرجانات العالمية والعربية.

أهم أعمالها

من أهم المسرحيات التي شاركت بها مسرحية حرم سعادة الوزير، مزاد علني، الغزاة، الكوميديا السوداء

ونكون أو لانكون، ليلة وداع ، مكبث، في انتظار أكيسار، وصول من قرية تميره، إشومون وزيارة الملكة.

أما عن الأفلام فمن أهمها خلف الأسوار، وقائع العام، السيف والوصية، الكرسي، المتبقي، الهوية وحادثة النصف متر.

وقد شاركت سمور في العديد من المسلسلات منها دقيقة صمت، باب الحارة، بروكار، صراع على المال، محاكم بلا سجون، البيادر، بهلول، وادي غزلان، عذراء الرمال، الخاتم، راعي الخير، عرس الصقر، قانون الغاب، حلاوة الروح وغيرها الكثير من الأعمال الدرامية.

حياتها الشخصية

تزوجت من الإعلامي السوري خليل عبدالله، أنجبت منه ولدين سيزار وسومر، وكلاهما خريجا المعهد العالي للفنون المسرحية.

أكدت الفنانة في تصريح سابق لها بأن عملها لم يؤثر أبداً على حياتها الشخصية، على الرغم من تعبها إلا أنها لم تهمل أولادها وعائلتها.

الفنانة ليلى سمور هي أخت الفنانة فيلدا سمور، وصرحت عن علاقتها بشقيقتها بأنها علاقة عادية وأن هناك تواصل دائم.

فقدت زوجها في عام 2013، وتوفت والدتها في عام 2020.

ظلم واستبعاد

في لقاء لها عبرت الفنانة عن شعورها بالظلم في الوسط الفني، وأكدت أنها واثقة من نفسها وتعلم جيداً قيمتها الفنية، لكن الوسط الفني لم يقدر هذه الموهبة.

كما عبرت عن اندهاشها من هذا الاستبعاد في حين أن الكثير من بنات جيلها يعملن في أدوار غير مناسبة لهن.

ووصفت بعض الممثلات بمدللات الوسط الفني من قبل شركات الإنتاج مثل صباح الجزائري، نادين، ووفاء موصلي، على الرغم من تكرار الشخصيات ذاتها.

عن admin

شاهد أيضاً

قاسم ملحو يستعيد ذكرياته مع نضال سيجري

استعاد الممثل السوري ​قاسم ملحو​ ذكرى مع زميله الممثل الراحل ​نضال سيجري​ من إحدى لوحات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.