هجـ*وم حـ*اد من جمهور المغرب على رضوى الشربيني

هجوم حاد من جمهور المغرب تعرضت له الإعلامية المثيرة للجدل دائماً رضوى الشربيني بسبب آرائها عن علاقة المرأة والرجل، وذلك بعد ندوتها التي أقامتها في العاصمة المغربية الدار البيضاء، من خلال برنامج “ستوديو الفنون الحية”، تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمى للمرأة، والتي كانت تناقش كيفية النهوض بالمرأة العربية.

وأثارت الندوة جدلاً كبيراً فى وسائل الإعلام المغربية، حيث تسببت تصريحاتها التي أدلت بها في الهجوم عليها من قبل الجمهور ووسائل الإعلام على السواء.

قالت رضوى في ندوتها: “الشعب المغربى ستاته حلوة وقمر وريحتهم حلوة”، و”ستات وبنات المغرب شيك وأنا بحب الشياكة وبحب الستات اللي بتهتم بنفسها والسيدات لسن شمعة تحترق من أجل الآخرين”.

وأضافت: “ستات المغرب بيعرفوا ياخدوا حقهم عشان كدا أنا بحبهم”، متابعة: “ليس لدى تعليق على ما يقال عني بأنني أتيت للمغرب لطلاق النساء من أزواجهن وده مش تفكيري والست أما بتكون عاوزة تعمل حاجة بتعملها مش محتاجة حد يطلقها أو يصالحها والست المغربية صوتها من دماغها ومش محتاجة رضوى الشربيني عشان تيجي تقولها والنبي اطلقي”.

وختمت كلامها: “ريحة البنات المغاربة أكتر حاجة لفتت انتباهى ليهم وهما “مزز” عاوزاهم يفضلوا زى ما هما”.

تصريحات رضوى رغم أنها في ظاهرها تبدو مدحاً للمرأة المغربية إلا أنها أتت بنتيجة عكسية حيث أكدت تقارير صحافية مغربية أن تواجدها في المملكة المغربية في اليوم العالمي للمرأة يعد سبة في حق المرأة هناك، وكذلك في حق جميع النساء اللاتي يناضلن بشكل يومي للحصول على حقوقهن، مؤكدة أن قضية المرأة بالنسبة لرضوى تستخدمها فقط في الشهرة ولكنها لا تؤمن بها.

كما انتقدت التقارير الصحافية تصريحات رضوى خلال الندوة مؤكدة أنها لم تقدم أي كلمة أو فكرة تنتصر بها لحقوق المرأة، كما ترى أن فيديوهاتها تحقق مشاهدات عالية لأنها مسألة عادية في زمن وصفته بـ”التفاهة”.

أما من ناحية الجمهور فيرى أن رضوى الشربيني لا تقدم النصائح إلا بما يخدم مصلحتها فقط، وأن تلك الندوة وتصريحاتها في هذه المناسبة بمثابة إهانة لذكاء النساء العربيات ككل، مؤكدين أن “رضوى جاية المغرب لتعليم البايرة والساقطة وحث الفتيات على كيفية العيش بدون رجال”.

عن admin

شاهد أيضاً

شام الذهبي توجه رسالة مؤثرة الى أصالة

تحتفل الفنانة السورية ​أصالة​ اليوم 15 أيار / مايو بعيد ميلادها الـ53. بهذه المناسبة نشرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.